Sunday, May 19, 2024
الرئيسيةالعابقصور الانتباه وفرط الحركة والقلق: ما تريد أن تعرفه

قصور الانتباه وفرط الحركة والقلق: ما تريد أن تعرفه

نظرة خاطفة

  • يمكن لبعض التحديات التي ترافق قصور الانتباه وفرط الحركة أن تجعل الأطفال قلقين.
  • قد يكون للعديد من الأطفال الذين يعانون من قصور الانتباه وفرط الحركة ADHD مشاكل في إدارة مشاعرهم أو استخدام مهارات التعاون.
  • يمكن لبعض الأطفال أن يعانون من اضطراب القلق فضلًا عن قصور الانتباه وفرط الحركة ADHD

فكّر بشأن ما يشبه اليوم المثالي للطفل الذي يعاني من قصور الانتباه وفرط الحركة ADHD. إنه يعاني في الذهاب إلى المدرسة في الوقت المناسب وبعدئذٍ يدرك أنه نسي واجبه على سريره. لا يستطيع أن يبقى مركّزًا في الفصل ويفزع عند دعوته. يأتي إلى المنزل ليدرس للامتحان ولكنه لا يعرف من أين يبدأ. يفتح التلفاز ويفزع لما سيجلب اليوم المدرسي التالي.

إن بعض التحديات التي ترافق قصور الانتباه وفرط الحركة ADHD يمكن أن تجعل الأطفال قلقين. قد يكون من الصعب الإخبار فيما إذا كان لدى طفل قصور الانتباه وفرط الحركة ADHD أو اضطراب القلق. لأنه هناك تداخلًا كبيرًا في كيفية ظهورهما على الطفل. وإنه ليس استثنائيًا أيضًا أن للأطفال امتلاك كلًا من اضطراب القلق وقصور الانتباه وفرط الحركة ADHD.

ستجدُ هنا ما تحتاج معرفته عن قصور الانتباه وفرط الحركة ADHD والقلق – وما يمكنك أن تفعله لمساعدة طفلك.

الارتباط بين قصور الانتباه وفرط الحركة ADHD والقلق

لدى الأطفال الذين يعانون من قصور الانتباه وفرط الحركة ADHD في أغلب الأحيان مشاكل مع الذاكرة العاملة والتنظيم وإدارة الوقت مما يجعل الأمر صعبًا لهم لإتباع الروتينات اليومية. ويمكن أن يؤدي هذا إلى إجهادٍ مزمن. ويكون لدى الأطفال الذين يعانون من قصور الانتباه وفرط الحركة ADHD أيضًا مشاكل أكثر في إدارة الإجهاد من الأطفال الذين لا يعانون من قصور الانتباه وفرط الحركة ADHD.

ويكون ذلك لأن قصور الانتباه وفرط الحركة ADHD يمكن أن يؤثر على كيفية إدارة الأطفال لمشاعرهم. فقد يكون لدى الطفال الذين يعانون من قصور الانتباه وفرط الحركة ADHD فيضان بالمشاعر – في هذه الحالة، وقلق – ولذلك يكون لديهم مشاكل واضحة في التفكير حول كيفية التعامل مع المواقف.

فعلى سبيل المثال، الطفل الذي يعاني من قصور الانتباه وفرط الحركة ADHD ويجد الأمر صعبًا لصرف الانتباه لمعظم حصص الرياضيات قد يهلع عندما يعلم أنه سيكون هناك اختبارًا في اليوم التالي. فبدلًا من التفكير حول الحلول، كطلب المساعدة بعد الفصل أو الحصول على ملاحظات من صديق، قد يعود إلى المنزل ويصبح قلقًا جدًا بحيث يقضي فترة ما بعد الظهر وهو يلعب بالعاب الفيديو – وينسى القيام بتقريره التاريخي. ويمكن للحلقة أن تستمر من هناك.

يكون الأطفال الذين يعانون من قصور الانتباه وفرط الحركة ADHD في خطرٍ أعلى لاضطرابات القلق من الأطفال الذين ليس لديهم قصور الانتباه وفرط الحركة ADHD. لأن قصور الانتباه وفرط الحركة ADHD واضطرابات القلق تحدث في أغلب الأحيان في نفس الوقت، يعتقد بعض الباحثين أن العديد من الأطفال يمكن أن يكونوا مثارين ليكونوا قلقين وعديمي الانتباه سويةً.

كيف يمكن أن يبدو الطفل القلق الذي يعاني من قصور الانتباه وفرط الحركة ADHD

يمكن أن تؤثر مشاكل إدارة المشاعر أو استخدام المهارات التعاونية على سلوك الأطفال بطرقٍ مختلفة. فبعض الأطفال قد يسيئون التصرف ويجلبون الانتباه لأنفسهم. وآخرون يمكن أن يجلسوا بهدوء ويحاولوا أن لا يكونوا ملاحظين.

  • يتصرف كمهرج في الفصل.
  • يبدو عصبيًا ومجادلًا
  • يكذب حول أعمال المدرسة أو مسئوليات أخرى لم يوفي بها.
  • ينسحب من أمام الناس، ربما بالتراجع إلى غرفة النوم أو الحمام
  • يلعب ألعاب الفيديو أو يشاهد التلفاز بلا توقف.

لماذا يمكن أن يشخص القلق بشكلٍ خاطئ كقصور الانتباه وفرط الحركة ADHD

يمكن أحيانًا أن يشخص الأطفال الذين يعانون من اضطرابات قلق بامتلاكهم قصور الانتباه وفرط الحركة ADHD، أو العكس بالعكس. تبدو على السطح المشكلتان متشابهتان. وهنا بعض الطرق التي قد يتصرف بها الطفل في كلٍ من المشكلتين – ولكن لأسباب مختلفة كثيرًا:

  • يكون غير منبه. قد يبدو الطفل الذي يعاني من القلق متغيرًا أو مشغولًا لأنه مشغول بالقلق. الطفل الذي يعاني من قصور الانتباه وفرط الحركة ADHD يكون غير منتبه لأن لديه مشكلة أساسها الدماغ باستمرار التركيز.
  • التململ باستمرار. يمكن للطفل الذي يعاني من القلق أن ينقر بقدمه دون توقف خلال الفصل لأنه لديه الكثير من الطاقة العصبية. يتململ الطفل الذي يعاني من قصور الانتباه وفرط الحركة ADHD بسبب مشكله أساسها الدماغ مع فرط النشاط أو التحكم بالاندفاع.
  • العمل ببطء. يمكن للطفل الذي يعاني من القلق العمل ببطء لأنه يشعر بالاضطرار ليكون كاملًا. يستغرق الطفل الذي يعاني من قصور الانتباه وفرط الحركة ADHD وقتًا لإكمال الأشياء بسبب صعوبات في بدء المهام وتثبيت التركيز.
  • الفشل في إعادة المهام. قد يحصر طفل يعاني من القلق نفسه في مهمة ويكون قلقًا جدًا لطلب المساعدة. لا يحصر الطفل الذي يعاني من قصور الانتباه وفرط الحركة ADHD نفسه في المهام بسبب مشاكل أساسها الدماغ تتضمن التخطيط السيئ والنسيان.
  • المعاناة في اتخاذ الأصدقاء. قد يكون لدى الطفل الذي يعاني من القلق الاجتماعي إنفجاراتٍ عاطفية تعزله عن أقرانه. الطفل الذي يعاني من قصور الانتباه وفرط الحركة ADHD والذي يكون غير منتبه يمكن أن يعاني اجتماعيًا لأنه لا يلتقط التلميحات الاجتماعية. أو قد يكون لديه مشاكل في التحكم بالاندفاع تُزعج أو تعزل الأطفال الآخرين.

هناك أعراض متداخلة كثيرة. ولكن هناك اختلافات رئيسية أيضًا. الأطفال الذين يعانون من القلق يظهرون في أغلب الأحيان سوكًا إلزاميًا أو مائلًا للكمال. وهذا ليس شائعًا في الأطفال الذين يعانون من قصور الانتباه وفرط الحركة ADHD.

يميل الأطفال الذين يعانون من قصور الانتباه وفرط الحركة ADHD ليكون لديهم مشاكل مع التنظيم. وهذا شائعًا في الأطفال الذين يعانون من اضطرابات القلق.

يميل الأطفال الذين يعانون من القلق للقلق أكثر حول المعاشرة من الأطفال الذين يعانون من قصور الانتباه وفرط الحركة. وقد يظهر الأطفال الذين يعانون من القلق أعراضًا بدنية أيضًا كالتعرق والتنفس السريع وآلام المعدة.

كيف يمكن أن تساعد

إن الحصول على تقييم شامل هو المفتاح لتحديد فيما إذا كان لدى طفلك قصور انتباه وفرط حركة، أو قلق أو كلاهما.

وهذا ضروري خصوصًا إذا أُخذ العلاج بعين الاعتبار. علاج قصور الانتباه وفرط الحركة يمكن أن يخفف من القلق في بعض الأطفال. ولكن هناك فرصةً أيضًا قد تجعل بعض الأطفال أكثرُ قلقًا. يعتمد كل شيء على حساسية جسم طفل معين لدواءٍ معين.

وهنا بعض الطرق الأخرى يمكن أن تساعد بها

  • وجّه انتباهك لسلوك طفلك الخاطئ. حاول عدم إرجاع كل شيء لقصور الانتباه وفرط الحركة ADHD أو التهور. إساءة التصرف أكثر من العادي أو الاختفاء وراء ألعاب الفيديو يمكن أن يكون علامات للقلق. اسأل طفلك فيما إذا كان هناك شيئًا يقلقه أو يجعله مضطربًا. يمكن أن يساعدك تدوين الملاحظات حول ما تراه على البحث عن أنماط في سلوك طفلك. ويمكن أن يساعد في الإشارة إلى قائمة أعراض القلق في الأطفال الصغار أو المراهقين والمراهقات.
  • إذا أخبرك طفلك أنه يشعر بالقلق، فصدّق مشاعره. وبدلًا من إخباره “اهدأ” اعمل معه لفهم الخطوات القادمة التي يمكنه أن يتخذها.
  • تعلّم التحكم بقلقك الخاص. إن بعض آباء الأطفال القلقين يعانون من القلق بأنفسهم. تذكر أن طفلك يتعلّم كيفية الاستجابة للحالات المجهدة بمراقبة كيفية رد فعلك لها. يمكن أن يكون لدى الأطفال وقتًا أسهل في تحمّل القلق إذا بقى آباؤهم هادئين وإيجابيين.
  • حاول عدم اتخاذ سلوك معين بشكلٍ شخصي. قد يكون مزعجًا للآباء عندما يعود الأطفال إلى المنزل من المدرسة ويقولون شيئًا وقحًا أو مزعجًا. ولكن طفلك قد ينفث البخار بعد يومٍ مجهد. وعندما يكون هادئًا ساعده بطرق العصف الذهني لتخفيف الضغط كإعطائه بعض الوقت الهادئ قد البدء بسؤاله عن المدرسة.
  • ساعد طفلك في رؤية الصورة الكبيرة. إذا كان ينفجر أثناء محاولته حل واجب الرياضيات، انتظره حتى يهدأ. وبعد ذلك شجعه لعكس ما يجعله منزعجًا. تحدّث عما يمكن أن يفعله في المرة القادمة لتخفيف بعضًا من ذلك القلق.
  • خُذ بعين الاعتبار الاستشارة النفسية. إذا كان قلق طفلك يمنعه من العمل أو الاستمتاع بحياته، فقد يحتاج عندها لمساعدة خبير. يمكن أن يحيلك الأخصائي النفسي لمعالج متخصص بمعالجة الأطفال الذين يعانون من مشاكل التعلم والانتباه. ويمكن أن يحيلك الأخصائي أيضًا للطبيب إذا كان دواء القلق مساعدًا.
  • اكتشف المجتمع الأبوي. ابحث عن هذه الأداة للحصول على نصائح الخبراء معتمدًا على مستوى درجة طفلك ومشاكله. إنهم يوفرون أفكارًا عملية عن كيفية مساعدة طفلك للتعامل مع القلق، والتنظيم حل المشاكل.

يمكن أن يكون القلق حقيقة مدى الحياة لبعض الأطفال الذين يعانون من قصور الانتباه وفرط الحركة. ولكن ومع الدعم والمعالجة الصحيحان، يمكن للأطفال تنظيم كلٍ من هاتان المشكلتان وبهذا يمكنهم الازدهار في المدرسة والحياة.

النقاط الرئيسية

  • الأطفال الذين يعانون من قصور الانتباه وفرط الحركة معرضون لخطرٍ أعلى لاضطرابات القلق من الأطفال الذين لا يعانون من قصور الانتباه وفرط الحركة.
  • أحيانًا يمكن تشخيص الأطفال الذين يعانون من القلق بشكلٍ خاطئ كأطفالٍ يعانون من قصور الانتباه وفرط الحركة والعكس بالعكس.
  • العلاج والدواء المعدّل يمكن أن بساعد الأطفال على إدارة قصور الانتباه وفرط الحركة أو القلق أو كليهما.
مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأكثر شهرة

Recent Comments