Sunday, May 19, 2024
الرئيسيةالعابقصور الانتباه وفرط الحركة والغضب: ما تحتاج معرفته

قصور الانتباه وفرط الحركة والغضب: ما تحتاج معرفته

.

نظرة خاطفة:

  • ليس استثنائيًا للأطفال الذين يعانون من قصور الانتباه وفرط الحركة المعاناة مع الغضب.
  • قد يكون لدى الأطفال الذين يعانون من قصور الانتباه وفرط الحركة مشكلةً مع الاندفاع أو التعبير عن المشاعر، والتي يمكن أن تؤدي إلى إنفجارات من الغضب.
  • إن ملاحظة اندفاعات طفلك خطوة أولى جيدة لمساعدة طفلك في إدارة غضبه.

إذا كان لدى طفلك قصور في الانتباه وفرط حركة ويمر خلال نوباتٍ من الغضب، قد لا تعتقد أن الأمرين متعلقين ببعضهما البعض. ولكن انفجار الغضب المزاجي شائعٌ مع قصور الانتباه وفرط الحركة. إن هذه النوبات ليست فقط كريهة – ولكن يمكن أن يكون لها نتائج طويلة الأمد.

يجد الأطفال الذين يعانون من قصور الانتباه وفرط الحركة أنفسهم في أغلب الأحيان بحالات إرهاق ناتجة عن مشاكلهم في الانتباه. فقد يكونون حساسين بدرجة عالية، ولكن قد يواجهون مصاعب في إظهار مشاعرهم. ولهذا عندما يكون لديهم فورة غضب قد يشعرون بالذنب بسببها لفترة طويلة بعد مغادرتك.

وهنا بعض الأسباب التي بسببها يعاني طفلك الذي لديه قصور انتباه وفرط حركة من الغضب، وكيفية مساعدته في الإمساك بمشاعره الصعبة.

قصور الانتباه وفرط الحركة ADHD وتعزيز الإجهاد

لدى الكثير من الأطفال الذين يعانون من قصور في الانتباه وفرط حركة تجارب سلبية أثناء اليوم المدرسي الذي لا يسمع عنها الآباء. تخيل يومًا يمضي كذلك:

يصل طفلك إلى المدرسة دون واجبه وتريد المعلمة معرفة لماذا. ولاحقًا، لا يتذكر توجيهات ورقة عمله، ولهذا لا يستطيع إكمالها. وعند الغداء، يتعرض للمضايقة من قبل بعض الأطفال الذين لا يعرفهم. وأثناء الفترة الأخيرة من اليوم يناديه أحد زملائه في المدرسة للتلهي.

والآن يعود إلى المنزل ويواجه مهامًا أكثر، والتي تعني أشياء أكثر قد تمضي بشكلٍ خاطئ. أنه للتو أمضى يومًا مرهقًا، ولكنك لا تعلم ذلك. ترسله لترتيب السرير الذي نسي أن يرتبه في الصباح. وبدلًا من المشي بخطى سريعة، يصبح مرتبكًا وينفجر بالغضب.

قصور الانتباه وفرط الحركة ADHD والتهور ومشاكل ضبط النفس

إن التهور علامة مميزة لقصور الانتباه وفرط الحركة. وقد يجعل الأطفال يفشون الأسرار أو يتحدثون دون تفكير. ويحدث ذلك دون الشعور بالانزعاج!

امزج التهور مع الغضب، ووفي أغلب الأحيان تحصل على انفجار. فحيث قد يغضب الأطفال الآخرون بهدوء، يمكن أن يغلق طفلك الباب بعنف أو يرفس الأثاث. فهو غير قادر على احتواء مشاعره الحادة.

يتضمن الاحتفاظ بمزاجك بضعة خطوات حرجة قد تكون صعبة لبعض الأطفال الذين يعانون من قصور الانتباه وفرط الحركة ADHD. أولًا يجب أن تمسك مشاعرك. وبعدها يجب أن تتوقف لمدة طويلة للتفكير. وبعد ذلك يجب أن تعكس خياراتك وطرقك الأخرى التي قد تعالج بها نفسك.

ذلك النوع من ضبط النفس يتضمن وظيفة تنفيذية. المشاكل مع الوظائف التنفيذية وقصور الانتباه وفرط الحركة يمضيان في أغلب الأحيان مع بعضهما البعض.

قصور الانتباه وفرط الحركة دون تعاطف

التعاطف هو أكثر من كونه عناية بالآخرين. إنه يدور حول أخذ احتياجاتهم في الاعتبار.

الأطفال الذين لا يعانون من ضبط النفس أو المهارات الاجتماعية قد لا يتوقفون عن التفكير بتأثيرات غضبهم على الأشخاص الآخرين. فمن الممكن أن يستخدموا بصيرتهم في إبقاء غضبهم تحت المراقبة أو إيقاف الانفجار بعد بدايته.

الأطفال الذين يعانون من قصور انتباه وفرط حركة ليسوا دائمًا قادرين على استخدام تعاطفهم بطريقة لتنظيم سلوكهم. ولكن هذا لا يعني على أية حال، أنهم متهورون أو وقحون. ولا يعني أيضًا أنهم لا يشعرون بالذنب حول خسرانهم لمزاجهم.

في الحقيقة ، في اللحظة التي يهدأ فيها الأطفال الذين يعانون من قصور انتباه وفرط حركةADHD  ويأخذون لحظة لعكس مشاعرهم يشعرون في أغلب الأحيان بالحزن حول ما الكيفية التي جعلوا الآخرين يشعرون بها. يمكن لهذه المشاعر السلبية أن تشتد ويكون لها تأثيرًا على احترامهم لذاتهم.

قصور الانتباه وفرط الحركة والقلق، أو الكآبة أو مشاكل الصحة العقلية الأخرى

يحدث قصور الانتباه والقلق في أغلب الأحيان سويةً. فالشعور بالقلق يمكن أن يثير ومضاتٍ من الغضب. الأطفال القلقون والمهمومون بشأن شيءٍ ما مهتاجون عاطفيًا وفي حالةٍ نفسية قلقة. ولا يأخذ هذا القلق وقتًا طويلًا للانقلاب إلى غضب.

الأطفال الذين يعانون من قصور انتباه وفرط حركة يواجهون في أغلب الأحيان مصاعب مع المشاعر عمومًا. ويميلون إلى التورط في مشاعرهم. ولذلك إذا جعلهم موقفًا ما عصبيون منذ أسبوع مضى، يمكن أن يستمروا بحمله معهم. وقد يكونون قلقين مقدمًا لموقفٍ سيحدث في المستقبل.

إن قصور الانتباه وفرط الحركة مرتبط بمشاكل صحية عقلية أخرى بالإضافة إلى القلق الذي يمكن أن يقود أيضًا لردود أفعالٍ غاضبة. تتضمن هذه المشاكل اضطراب الجرأة المعاكس (ODD) والكآبة. من الضروري في هذه الحالة الحديث مع طبيب طفلك حول مشاكل الصحة العقلية المحتملة.

قصور الانتباه وفرط الحركة ومشاكل التعلّم

قد يكون للأطفال الذين يعانون من قصور انتباه وفرط حركة مشاكل تعلم غير مشخّصة أيضًا. ويمكن أن يجعل هذا المدرسة بالنسبة لهم صعبة ومحبطة، بحيث يمكن أن تؤدي إلى حوادث غضبٍ متكررة. تحدّث مع طبيب طفلك أو معلمته إذا كنت قلقًا بأن لدى طفلك مشاكل في التعلّم. ويمكنك أيضًا أن تأخذ بعين الاعتبار الحصول على تقييم من خلال مدرسة طفلك أو من خلال مقيّم خاص.

المشاكل مع علاج قصور الانتباه وفرط الحركة

يمكن أن يكون علاج قصور الانتباه وفرط الحركة فعالًا جدًا في مساعدة بعض الأطفال مع التهور. ويمكن أن يساعد الأطفال على أن يكونوا أقل نزقًا واستجابةً للمنبهات وقادرون بشكلٍ أفضل على إدارة عواطفهم. ومع ذلك، لا يساعد العلاج جميع الأطفال. وأحيانًا يمكن أن يجعلهم أكثرُ عصبيةً.

إذا حدث ذلك، من المهم إخبار معالج طفلك. فمن الضروري تعديل علاج قصور الانتباه وفرط الحركة ليعمل بالشكل الصحيح.

كيف يمكنك أن تساعد

يلتزم أحيانًا أصعب جزء في معالجة مشاكل غضب طفلك الإبقاء على نفسك هادئًا. وعلى أية حال إعطائه الأدوات لإدراك وإدارة غضبه يمكن أن يمنح كلاكما السيطرة على أكثر الحالات. وهنا بعض الاستراتيجيات لمحاولتها قبل وأثناء وبعد انفجار الغضب.

  • لاحظ مثيرات الغضب. هل لدى طفلك تحكم أقصر في وقتٍ معين من اليوم أو بعد نشاطٍ معين؟ راقب تصرفاته ودوّن الملاحظات. إن معرفة ما يسبب له الانفجار يمكن أن يساعدك على توقّع المشاكل ومناقشتها معه في مقدمًا. فمن الممكن أن يكون جائعًا أو متعبًا، على سبيل المثال. مساعدته على تحديد هذه الاحتياجات البسيطة خطوة أولى مهمة.
  • وضّح ما تراه. في حدة الموقف قد لا يدرك الأطفال الذين يعانون من قصور الانتباه وفرط الحركة لكيفية حدوث ذلك. يمكنك مساعدة طفلك على تمييز مشاعره بالقول له بلطف أشياءً من قبيل “أنت تبدو غاضبًا حقًا” أو “أنت ترفع صوتك في وجهي”.
  • أظهر التعاطف لبناء التعاطف. إظهار لطفلك أنك مهتمٌ به يمكن أن يساعده ليكون أفضل عند الأخذ بعين الاعتبار وجهة نظرك. يمكن أن تكون أشياءً من قبيل، “أنت لست شخصًا صباحيًا، ويمكن أن تكون عابسًا عندما تستيقظ. يمكنني أن أرى أنك تشعر بإحباط. دعنا نتحدث عن هذا بعد تناولك الفطور.”
  • لا تنشغل. حاول أن لا تظهر أي اهتمام عندما ترى طفلك يتصرف بغضب. فطالما هو آمن يمكنك أن تقول، “هذا الوضع يخرج عن السيطرة. دعنا نُهدِّئ الأمور بالذهاب إلى غرفٍ منفصلة. يمكننا أن نعود سويةً مرةً أخرى في بضعة دقائق.” فهذا يمكن أن يهدئ من غضبه (وغضبك أيضًا) من التصاعد. ويمنحه أيضًا طريقة لحفظ الوجه والبدء ثانيةً دون غضب.
  • تحدّث عن حوادث الغضب لاحقًا. يمكن أن يكون لبعض الأطفال الذين يعانون من قصور الانتباه وفرط الحركة وقتًا صعبًا للتأمل في اللحظة. إن إعطاء طفلك بعض الوقت للتفكير حول ما حدث قبل الحديث معه يمكن أن يساعد.

إن مساعدة  طفلك في فهم وإدارة غضبه لا يحدث فرقًا فقط في عائلتك.يمكن أن يساعد أيضًا في احترام ذات طفلك ومساعدته للنجاح أكثر في المدرسة ومع أصدقائه. إذا كان لا يزال لديه مشاكل مع الغضب، أو إذا رأيت علاماتٍ لمشكلة القلق، ستكون فكرةً جيدة استدعاء الطبيب. فقد يوصي بخيارات معالجة كالعلاج النفسي أو الدواء.

النقاط الرئيسية

  • عندما يفقد الأطفال الذين يعانون من قصور الانتباه وفرط الحركة هدوء أعصابهم، يشعرون في أغلب الأحيان بالأسى بشأنه بعد ذلك.
  • إن قول أمورًا بهدوء من قبيل ” أنت تبدو غاضبًا حقًا” يمكن أن تساعد طفلك على تعلّم تمييز وإدارة غضبه.
  • ويمكن أن تساعد أيضًا بإعطاء طفلك بعض الوقت للتفكير حول انفجارات غضبه قبل الحديث معه حولها.
مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأكثر شهرة

Recent Comments