Sunday, May 19, 2024
الرئيسيةالعابقصور الانتباه وفرط الحركة والتغلب على الحزن: ما تريد معرفته

قصور الانتباه وفرط الحركة والتغلب على الحزن: ما تريد معرفته

نظرة خاطفة

  • إن إدارة العواطف صعبة في أغلب الأحيان بالنسبة للأطفال الذين يعانون من قصور الانتباه وفرط الحركة ADHD
  • يشعر الأطفال الذين يعانون من قصور الانتباه وفرط الحركة ADHD بالأشياء بحدّة أكثر من الأطفال الآخرين.
  • فهم التحديات يتيح لك مساعدة طفلك على إيجاد الطرق للتغلب عليها.

لدى الكثير من الأشخاص مشكلةً في تحمّل الموت والحزن. وبالنسبة لبعض الأطفال الذين يعانون من قصور الانتباه وفرط الحركة ADHD (المعروف أيضًا بـ ADD)، يمكن أن يكون الأمر صعبًا على وجه الخصوص. قد يكون لديهم مشكلةً في إدارة المشاعر الحادّة والحالات الجديدة التي تأتي غالبًا مع الحزن. وأنت قد ينبغي عليك الاستجابة لسلوك متقلب أو غير ملائم أثناء محاولة تحمّل خسارتك الخاصة.

إن فهم ما يعاني به طفلك يجعل الأمر أسهل للتراجع ومساعدته لإيجاد الطرق الأفضل للتحمّل والسلوك. تعلّم حول التحديات الفريدة التي قد يواجهها الأطفال الذين يعانون من قصور الانتباه وفرط الحركة عند التعامل مع الموت، وكيفية مساعدة طفلك خلال أوقات الحزن.

قصور الانتباه وفرط الحركة ومشكلة رؤية الصورة الكاملة

معظم الأطفال الذين يعانون من قصور الانتباه وفرط الحركة لديهم مشاكل وظيفية تنفيذية. وبسبب ذلك، يمكن أن يكون لديهم مشكلة في رؤية ما بعد أفكارهم الآنية وتجاربهم. فقد لا يدركون الحالة الكاملة، أو يفهمون كيف يكون الآخرون مشمولون أو مؤثرون.

فعلى سبيل المثال، فد لا يخطر ببالهم أن موت الجدة يعني أن الأم قد فقدت أمها، وكم سيكون ذلك مزعجًا.

قد يمسك الأطفال الذين يعانون من قصور الانتباه وفرط الحركة في تفاصيل ما يجري أيضًا. وقد يركزون على الأشياء من قبيل ما نوع الطعام الذي سيقدم بعد الخدمة أو من الأقارب من خارج البلدة سيبيت في عطلة نهاية الأسبوع. وقد ينفصلون كعديمي الحس، الذي ليس بالضرورة الحالة الحقيقية.

المشاعر الحادة والتغلب على الحزن

لدى الكثير من الأطفال الذين يعانون من قصور الانتباه وفرط الحركة وقتًا صعبًا في إدارة المشاعر. إن جزءً من الأسباب لذلك أنه يحسّون بالمشاعر بشكلٍ أكثرُ حدّة من الأطفال الآخرين.

الحزن عاطفة حادة فريدة للبدء بها. وهي مخلوطة في أغلب الأحيان مع مشاعر صعبة أخرى. كالخوف والشعور بالذنب والهم والغضب والقلق. لا يعلم الأطفال بماذا يشعرون أو ماذا “يجب” أن يشعروا عندما يموت شخص ما. إن هذا لوحده يمكن أن يجعلهم يشعرون بالقلق.

وفي حين يكون الأطفال الذين يعانون من قصور الانتباه وفرط الحركة ADHD سريعين بالإحساس بالمشاعر القوية، يكونون بطيئون في أغلب الأحيان بالمرور عليها. فقد يستغرقون وقتًا أطول من الأطفال الآخرين لتطوير القدرة لكسب والسيطرة على مشاعرهم. ولذلك قد يبكون بصوتٍ عالٍ وينشجون خلال مراسم دفن الموتى بالرغم من أن أشقائهم يحملونها سويةً.

فرط التركيز وتحمّل الحزن

قد يكون لدى الأطفال الذين يعانون من قصور الانتباه وفرط الحركة مشكلةً في التركيز بشكلٍ عام. ولكنهم قد يصبحوا أيضًا مفرطي التركيز على بعض الأمور. فقد يركز الطفل الذي يعاني من قصور الانتباه وفرط الحركة على فكرةٍ مفردة ولا يسمح لها بالمرور أو يصبح مهووسًا بمجمل الحدث.

ففي حالة الحزن، قد يطرح الطفل أسئلة لا نهائية حول كيفية موت الشخص، على سبيل المثال. أو قد يسأل عن تفاصيل الشخص مرارًا وتكرارًا. فهناك قد يكون مليون شيءٍ يحدث حوله، ولكنه لا يستطيع التوقف عن التركيز على شيءٍ واحد.

الاندفاع وتحمّل الحزن

الاندفاع هو أحد سمات قصور الانتباه وفرط الحركة. قد يكون لدى الأطفال الذين يعانون من قصور الانتباه وفرط الحركة مشكلةً في التحكم بتصرفاتهم – بما فيها ما يقولون. يمكن للأطفال الذين ليس لديهم قصور انتباه وفرط حركة التوقف للحظة لتحديد ما إذا كان ما يقولونه مناسبًا أم لا. ولكن الأطفال الذين يعانون من قصور الانتباه وفرط الحركة يميلون للإفشاء بالأشياء دون تفكير.

فعلى سبيل المثال، قد يرى الطفل قريبه في التابوت أثناء المشاهدة ويقول، “تلك ربطة عنقٍ غبية،” أو لا يبدو بأي شيءٍ كما هو”. وحتى لو كان يدرك أن قول هذه الأشياء بصوتٍ عالٍ ليس مناسبًا، فقد يفقد ضبط النفس لعدة التفوه بها.

قد يكون أيضًا مندفعًا في تصرفاته. فعلى سبيل المثال، قد لا يكون مقبولًا في عائلتك الوصول إلى التابوت ولمس القريب. ولكن إذا كان فضوليًا جدًا أو كان لديه رغبة عاطفية بفعل ذلك، قد لا يستطيع إيقاف نفسه عن القيام بذلك.

الأطفال الذين يعانون من الاندفاع يقعون في المشاكل لسلوكهم. وبعد ذلك يشعرون بالذنب في أغلب الأحيان حول ما قاموا به – ويشعرون بالأسى حول أنفسهم. عندما يحدث ذل خلال حالة الحداد، يمكن أن يسبب لهم ألمًا وإزعاجًا إضافيًا.

المشكلة مع التفكير المرن وتحمّل الحزن

إحدى الوظائف التنفيذية التي يعاني منها الأطفال مع قصور الانتباه وفرط الحركة التفكير المرن. فهم لديهم مشكلة “المجموعات المتحركة”، أو التكيف عند تغير الحالات.

عن الموت في العائلة يكون معرقل التخطيط في أغلب الأحيان. فقد ينبغي أن تلغى العطلة أو تؤجل الرحلة لحديقة الحيوانات. وقد يحتاج الأطفال لتخطي حوادث اجتماعية كرقص المدرسة أو بطولة كرة القدم التي يتطلعون إليها.

قد يكون لدى الأطفال الذين يعانون من قصور الانتباه وفرط الحركة تعديلًا صعبًا في الوقت الناتج عن التغيير الغير متوقع في الخطط. فقد يصبحون غاضبون بإفراط أو محبطين أو قلقين لأن ما توقعوا حدوثه لن يحدث أبدًا. التريث لسماعهم بالفعل وتوضيح لماذا حدث هذا التغيير في الخطط يمكن أن يجعل الحالة أفضل.

سرعة المعالجة البطيئة وتحمّل الحزن

قد يكون لدى الأطفال الذين يعانون من قصور الانتباه وفرط الحركة سرعة معالجة بطيئة. فبدلًا من طرح الأسئلة اللانهائية أو الثبات على شيء ما، قد يكون لديهم ببساطة وقتًا صعبًا في معالجة ما يجري.

فقد لا يتحدثون بسرعة أو بسهولة عن مشاعرهم أو الأحداث المحيطة بالخسارة. أو قد يستغرق منهم وقتًا قصيرًا للانتقال خلال المراحل المختلفة من الحزن. وقد يكون لهؤلاء الأطفال مشكلة في “تجاوز الأمر” بعد فترة طويلة من باقي أفراد العائلة الآخرون الذين اجتازوا الموت نفسه. فهم في الحقيقة لربما لم يبدؤوا العملية حتى.

كيف يمكن أن تساعد طفلك الذي يعاني من قصور الانتباه وفرط الحركة بالتغلب على الحزن

في حالات الحزن، لربما يكون لديك مشاعرك القاسية الخاصة للتعامل مع الحالة. وقد تسحب أيضًا باتجاهات عديدة، كالاعتناء بالناس والأشياء. إن طريقة معالجة مشاعر طفلك الحادة وسلوكه المندفع يمكن أن يكون أصعب في مثل هذه الحالات.

وهنا بعض الطرق التي يمكن أن تساعده في كسب ضبط النفس وتحمّل الموت والحزن.

راقب ردود أفعاله وخُذ نماذج منها

قد لا يكون طفلك مدركًا لمشاعره وسلوكياته الخاصة، تحديد استجابته للحالات هو المفتاح لمساعدته على تغيير سلوكه.

وقد تجد أن طفلك أصبح مركزًا على الشخص الذي مات أو على الموت نفسه، على سبيل المثال. ويمكنك أن تشير لتركيزه بينما لا تزال تحترم مشاعره.

لربما تقول، “لاحظت أنك تتكلم كثيرًا عما حدث. أحيانًا عندما تحدث أشياء مهمة في حياتنا، ومن الصعب التوقف عن التفكير فيها. ولكن ذلك يمكن أن يكون محبطًا. ماذا يمكن أن نعمل الآن بدلًا من ذلك؟

دعه يعلم ما يتوقّع

أثناء الحالات التي تتضمن الموت، فالخطط قد تأتي مع بعضها أو تتغير بسرعة. ولكن الإنذار المبكر والتوضيح يمكن أن يمنح طفلك الإعداد الأفضل لما سيتحمله.

تكلم عن الأحداث التي ستحدث بأكبر قدرٍ ممكن من التفاصيل, الأحداث المحيطة المحيطة بالموت من المحتمل أن تكون غير مألوفة لطفلك. فهو قد لا يعلم كيفية تصرفه إن لم تخبره بنفسك. ويمكنك أيضًا أن تجلبه إلى العملية بالسؤال، “هل تعتقد بأنه سيكون لديك وقتًا صعبًا في معالجة أي من هذا؟” يمنحه ذلك فرصةً لإعداد استراتيجيات للتحمّل، إما لوحده أو بمساعدتك.

تحدّ بالتعاطف، وحاول ألا تحكم

من الضروري إدراك أن طفلك يمرًّ بعملية مهمة، حتى ولو كانت مختلفةً جدًا عن عمليتك. حاول الاعتراف بمشاعره عند الحديث معه حول سلوكه. فالقيام بذلك يمكن أن يساعدك بالسيطرة على ردودك الخاصة وإظهار له أن تفهمه وتدعمه.

لربما تقول، ” أعلم أنك قلق بشأن كيفية تأثير هذا على أنشطة العائلة من الآن. أنا أفكر بذلك أيضًا. ولكن هذا ليس الوقت الصحيح للتحدث عن الخطط التي وضعناها للعطل. سنقررها عندما تستقر الأمور.” اكتشف طرقًا أكثر لإظهار التعاطف إلى لأطفال.

اخلق أماكن آمنة لطفلك للحديث معه

أنت لا ترغب من طفلك الحديث أو التفكير في الوقت أو المكان الخاطئ. ولكنك لا تريد منه أيضًا أن يبقي كل شيءٍ في داخله. يجب أن يعلم أن لديه أشخاصًا آخرون  يمكنه أن يتجه إليهم بالإضافة إليك.

تحدّث مع معلمته حول ما حدث بحيث يمكنها أن تمدّ يدها لطفلك وتوفر له الدعم. أخبر طفلك من يمكنه الحديث معهم في المدرسة حول المشاعر العاطفية. وخُذ بعين الاعتبار الطلب من شخصٍ مقرب من طفلك ولكنه غير متورط مباشرةً بالتصرف كشخصٍ مساند له.

لاحظ وكافئ السلوك الإيجابي

قد تواجه الكثير من المتطلبات وحالات صرف الانتباه في هذا الوقت. ولكن من المهم مسك سلوك طفلك بطريقةٍ إيجابية. وقد يفاجئك بامتلاكه ضبط نفسٍ أفضل من المعتاد. فإذا كنت تجري محادثةً مع شخصٍ كبيرٍ آخر ولم يقاطعك أخبره كم تقدّر ذلك.

يمكن للأطفال الذين يعانون من قصور الانتباه وفرط الحركة إظهار الكثير من التعاطف، والذي هو مهارة حياتية عظيمة. إذا رأيت طفلك يأخذ طبقًا من الطعام لفردٍ مسنٍ من العائلة، دعه يعلم أنك لاحظت ذلك. ويمكن أن تقول شيئًا من قبيل، “رأيتك وأنت تقدم للعمة جين بعض الحلوى حيث لم يكن لزامًا عليها أن تنهض. وذلك كان مدروسًا منك بالفعل.”

حافظ على الجدول والأعمال الروتينية قدر استطاعتك

ليس ممكنًا دائمًا التمسك بالأعمال الروتينية اليومية عندما يكون هناك حالة موت أو مرض مهلك. ولكن البنية هي الأساس لمساعدة الأطفال الذين يعانون من قصور الانتباه وفرط الحركة للبقاء على المسار. ويمكن أن تخفض الإجهاد أيضًا.

كن متنبهًا على وجه الخصوص لمواعيد الدواء. قد تكون مرتبطًا بمسئولياتٍ أخرى بشكلٍ كبير لتكون واثقًا من أنه يتناول دوائه لقصور الانتباه وفرط الحركة عندما يحتاجه. إذا كانت تلك هي الحالة، انظر إذا كان أحد أفراد الأسرة أو صديق يمكنه القيام بذلك.

من الطبيعي للأطفال مواجهة بعض القلق أو الحزن عند التعامل مع الموت أو الحزن. ولكن الأطفال الذين يعانون من قصور الانتباه وفرط الحركة في خطرٍ كبير لامتلاك قلقٍ ووهنٍ سريري. تعلم حول علامات القلق في الأطفال الصغار أو المراهقين والمراهقات وعندها يمكنك الحصول على المساعدة لطفلك إذا كان بحاجةٍ إليها. وتعلم أيضًا عن تغيرات السلوك والتي قد تؤشر على الكآبة في الأطفال.

النقاط الرئيسية

  • السماح لطفلك بمعرفة ما يتوقع في الأحداث يمكن أن يساعد على جعل الحالة أسهل له لتحملها.
  • الأطفال الذين يعانون من قصور الانتباه وفرط الحركة في خطرٍ أعظم للإصابة بالقلق والكآبة، ولذلك من الضروري مراقبة العلامات.
  • حاول احترام نمط طفلك في الحزن، وخلق أماكن آمنة حيث يريد أن يتحدث.
مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأكثر شهرة

Recent Comments