Sunday, May 19, 2024
الرئيسيةالعابأنا قلق ربما يكون لدى طفلي مشاكل معالجة حسية. ماذا أفعل الآن؟

أنا قلق ربما يكون لدى طفلي مشاكل معالجة حسية. ماذا أفعل الآن؟

أنا قلق ربما يكون لدى طفلي مشاكل معالجة حسية. ماذا أفعل الآن؟

هل لدى طفلك حساسية للروائح والأصوات؟ هل لديه صعوبات في ارتداء أنواعٍ معينة من الملابس أو التعامل مع موادٍ من الأطعمة؟ قد تشعر بالقلق بأن مشاكل المعالجة الحسية تسبب صعوباتٍ لطفلك. فيما يلي الخطوات التي يمكن اتخاذها لتحديد ما إذا كان لدى طفلك مشاكل معالجة. وأين تنطلق من هذه المشكلة.

  1. تعلّم أكثر عن مشاكل المعالجة الحسية.

إن امتلاكك لفهمٍ أعمق عن مشاكل المعالجة الحسية يمكن أن يساعدك بشكلٍ أفضل على تأطير مخاوفك حول طفلك. تعرّف على مؤشرات مشاكل المعالجة الحسية واكتشف كيف يمكن أن تتغير هذه العلامات مع مرور الزمن.

  1. فهم مفهوم التوارد Co-occurrence

يحدث التوارد عندما يكون لدى الطفل أكثر من حالة واحدة فقط. إن مشاكل المعالجة الحسية غالبًا ما تأتي جنبًا إلى جنب مع مشاكل وظروف التعلّم والانتباه الأخرى. على سبيل المثال، الأطفال الذين يعانون من قصور انتباه وفرط حركة ADHD والتوحّد Autism يمكن أن يكونوا زائدين الحساسية للمدخلات الحسية. يمكن أن ينزعجوا من المشاهد أو الأصوات أو الأنسجة أو النكهات أو الروائح. أو قد لا يستجيبوا لبعض المدخلات الحسية كالنقر على الكتف.

  1. دوّن مخاوفك.

راقب طفلك ودوّن الملاحظات التي تظهر لك. إن مشاكل طفلك مع مدخلاتٍ حسّية نموذجية، كالملابس والطعام، يمكن ملاحظتها بسهولة. ويمكن حتى أن تؤدي إلى الانهيار. ويمكن أيضًا لمشاكل المعالجة الحسية أن تسبب صعوبات مع المهارات الحركية. على سبيل المثال، قد يصارع طفلك بالتسلق في الملعب.

  1. تحدّث مع طبيب طفلك

أحضر ملاحظاتك وتحدّث إلى طبيب طفلك الأخصائي عن مخاوفك. ولربما ترغب بتحديد الوقت المناسب عندما لا يكون طفلك معك. ضع في عين الاعتبار أن هناك بعض الخلافات حول مشاكل المعالجة الحسية في الأوساط الطبية. إنها ليست تشخيصًا رسميًا في الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية (DSM5) فهو الدليل الذي يعطي الأخصائيين والمهنيين المعايير اللازمة لإجراء التشخيص. يتفق معظم الأطباء أن لدى بعض الأطفال تحديات حسّية، ولكنهم لا يتفقون جميعًا على أن ذلك عبارة عن اضطراب ناتج من تلقاء نفسه. وإذا كان ذلك هو الحال مع طبيبك، قد تضطر لأخذ رأيٍ ثانٍ.

  1. استبعاد أو تأكيد مشاكل التعلم والانتباه الأخرى

قد يحيلك طبيب الأطفال إلى أخصائي ومعالج مهني (OT). ويمكن أن يلقي الأخصائي التنموي نظرة قريبة على جميع المهارات التنموية لطفلك للمساعدة في تأكيد أو استبعاد مشاكل التعلم والانتباه الأخرى. يمكن للمعالج المهني (OT) إجراء اختبارات محددة للنظر في مهارات طفلك الحسية والحصول على معنى لها. يُشار لهذا أحيانًأ كـَ “لمحة عن الحياة الحسية” “sensory profile”.

  1. تحدّث معلم طفلك عن مشاكل المعالجة الحسية.

من المهم التحدث مع المعلم عن كيفية تأثير مشاكل المعالجة الحسية على طفلك. شاركه ما قد رأيته في المنزل (والاستراتيجيات المساعدة). فمعرفة ما تبدو عليه هذه المشاكل يمكن أن يساعد المعلم في تحديد صراعات طفلك وإيجاد السبل المناسبة لمساعدته في الفصل.

  1. اسأل عما يحدث في المدرسة.

تواصل مع معلم طفلك عن المؤشرات التي قد يكون رآها في المدرسة. هل يعاني طفلك من البقاء ساكنًا أو التصادم مع الأطفال الآخرين في الطابور. هل ارتبك في قاعة الألعاب الرياضية أو في قاعة السينما أو أثناء التجمعات؟ هل لديه مشاكل مع التوازن والكتابة؟ قد ترغب أيضًا باستخدام الدعم الغير رسمي لمساعدة طفلك

  1. ناقش التقييم للدعم في المدرسة.

انظر في طلب تقييم التعليم المجاني. فالأطفال الذين لديهم مشاكل معالجة حسية قد يكون لديهم مشاكل في التعلم والانتباه الأخرى أيضًا. ويمكن أن تكون مختلطة مع مشاكل قصور الانتباه وفرط الحركة الأخرى ADHD. إن الحصول على تقييم طفلك يمكن أن يوفر المعلومات التي يمكن أن تساعد على توجيه نوع الدعم الذي يحصل عليه طفلك في المدرسة كوسائل الراحة أو التعليمات المتخصصة.

  1. الاجتماع في المدرسة.

اجلس مع المختصين في المدرسة لمناقشة الدعم والخدمات. قد ترغب أيضًا في النظر في تقديم نتائج أي تقييمات خارجية أجريتها سابقًا للمساعدة في دعم المعلومات التي تم جمعها في المدرسة. يمكن لهذه التقييمات سويةً تحديد ما إذا كان طفلك مؤهلًا لبرنامج التعليم الفردي (IEP) أو الخطة 504.

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأكثر شهرة

Recent Comments